إعدام الفيلة ماري : قطعة بطيخ أنتهت بها إلى حبل المشنقة !!!


Advertisements

أنت الآن عزيزي الزائر أمام أحد قصص القسوة والدنائة التي أرتكبها البشر مؤخراً ، فغدر الإنسان وجشعه وإستغلاله لم يتوقف فقط على بني جلدته من البشر أمثاله ، بل وصل للحيوانات أيضاً ، ولعل قصة ” الفيلة ماري ” التي ستعرفونها في السطور التالية ستؤكد لكم ذلك … !

” ماري ” هي فيلة مدربة تدريب جيد كانت تعمل ضمن فريق سيرك متجول أسمه ” تشارلي سباركس ” والذي كان يجوب الشوارع في الولايات المتحدة لتقديم عروضه البهلوانية ليجذب الجماهير ويجني الأموال .
تعود أحداث تلك الواقعة ليوم 11 سبتمبر من العام 1916م عندما كان فريق سيرك ” تشارلي سباركس ” يجري عروضه البهلاونية في شوارع ولاية ” تينيسي ” الأمريكية ليجذب المتفرجين إليه ، ولكن قطعة من قشر البطيخ غيرت مسار كل هذه البهجة والفرحة وحولت الفيلة ” ماري ” من فيل مسلي يدخل البهجة على الجماهير بعروضه الجميلة إلى قاتل محترف في نظرهم مما جعلهم يفعلوا معها أحد أبشع صور التعذيب والأجرام ، وليس ذلك فحسب بل أن مالك السيرك نفسه قد تاجر بذلك لجني الأموال على حساب ” ماري ” !!

وفي الفيديو القصير الذي بالأسفل سنشاهد الأحداث كلها ونتعرف على القصة كاملة ونشاهد كيف تفننوا بأكثر من طريقة لإعدام هذه الفيلة المسكينة وما الذي فعله مالك السرك حتي يتاجر بدمائها !
لمشاهدة الفيديو إضغط هنا

Advertisements


إشترك إيضاً في تطبيق غرائب وعجائب عالمنا .. ليصلك كل ما هو غريب وعجيب في العالم